منوعة

Choose a College اختيار الكلية المناسبة في 2022

عندما يتعلق الأمر في موضوع اختيار الكلية المناسبة Choose a College ، هناك الكثير من الاحتمالات او العوامل التي يجب مراعاتها. فهو قرار كبير ، إذ أن اختيار الكلية المناسبة قد يكون أمراً مخيفاً لأنه يمكن أن يؤثر بالتأكيد على مسار حياتك المهنية ، وآفاق العمل – مستقبلك ، بشكل أساسي!

اختيار الكلية المناسبة Choose a College

في بعض الأحيان قد تشعر أن هناك الكثير. إذا لم تكن متأكداً مما تبحث عنه ، فقد تشعر بالارتباك الشديد لاتخاذ مثل هذا القرار الضخم بنفسك.

إذ انه يؤثر على المكان الذي تعيش فيه ، وماذا تدرس ، ومن هم أصدقاؤك خلال السنوات الأربع القادمة. غالباً ما يعتمد اختيار الكلية على الموقع والمال ، ولكن من المهم أيضاً مراعاة العوامل الأخرى.

اختيار الكلية المناسبة Choose a College
اختيار الكلية المناسبة Choose a College

نقول تهانينا! لقد ولت الأيام التي كنت فيها في مرحلة ما قبل الكلية تتعلم أبجدياتك لأنك الآن على وشك دخول المرحلة النهائية من تعليمك.

وعلى الرغم من كون الامر مثيراً ، لا تقلق ، هذه المقالة لمساعدتك قليلاً ، إذ ستساعدك في تحديد بعض الأشياء المهمة التي يجب عليك مراعاتها عند اختيار الكلية وللتأكد من أنك تتخذ القرار الأفضل بشأن التجربة التي تبحث عنها.

وإليك عدة عوامل يجب مراعاتها عند اختيار الكلية المناسبة لك:

1- النظر في أولوياتك الخاصة

الطلاب الذين يواجهون صعوبة في اختيار الكلية هم أولئك الذين ليسوا متأكدين مما يبحثون عنه في المقام الأول. ولتجنب ذلك ، اقض بعض الوقت في التفكير فيما تريده في المستقبل. كيف ستبدو حياتك المثالية في غضون بضع سنوات ، وما الذي يمكن أن يساعدك في تحقيق ذلك؟

فمن أهم الأشياء او القرارات التي يجب عليك مراعاتها عند اختيار الكلية المناسبة لك هي أمور فردية وتعتمد على تفضيلاتك الخاصة. لذا فكر في أهداف التنمية الشخصية الخاصة بك أولاً. ما مدى أهمية موقع الكلية أو حجمها بالنسبة لك ، وما هي ميزانيتك؟

إذا اخترت الدراسة في الخارج ، فاعلم أن العديد من البلدان تقدم للطلاب الدوليين تأشيرات أطول للبحث عن عمل بعد التخرج. هل هو شيء تريد الاستفادة منه؟ يمكن للدراسة في الجامعة أن تشكل بقية حياتك ، ومن الأفضل أن يكون لديك نوايا (مع بعض المرونة) عند اتخاذ القرار.

رتب الآن قائمة أولوياتك لمقارنة إيجابيات وسلبيات البرامج والمواقع المختلفة. تأكد من التفكير في الأشياء قصيرة المدى مثل حياتك الاجتماعية وكذلك الأهداف طويلة المدى مثل مسار حياتك المهنية.

2- اكتشف التخصصات وفريق التدريس

قد تتفاجأ ، لكن التصنيفات الجامعية University Rankings ومنها على سبيل المثال التصنيف العالمي QS ليست مفيدة جداً في التخطيط لخيارات الكلية. إذ عليك النظر إلى الكليات من نطاق أصغر فسيخبرك كثيراً. إذا كنت ترغب في دراسة موضوع معين ، تحقق من قسم الأعمال في موضوع اهتمامك ، وما هو مؤشر اهتمامات أصحاب العمل.

من أهم الأشياء التي يجب عليك مراعاتها عند اختيار الكلية المناسبة لك ، هو كيف يختلف محتوى التدريب بين الجامعات. تخيل أنك تريد دراسة التجارة ، على سبيل المثال.

اكتشف التخصصات لاختيار الكلية المناسبة
اكتشف التخصصات لاختيار الكلية المناسبة

بالنظر إلى قسم الأعمال ، قد تجد أن إحدى الكليات تقدم المزيد من الدورات التدريبية في قيادة الأعمال المستدامة ، بينما تقدم كلية أخرى دورات أكثر إثارة للاهتمام في إدارة الأعمال الدولية. عندئذ من الممكن أن يكون قرارك أسهل بكثير!

اعثر على مزيد من المعلومات التفصيلية حول الدورات المستقبلية ، وأحجام الفصول الدراسية ، ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ، والفرص مثل التدريب الداخلي ومناصب مساعد البحث في قسم الكلية . ابحث عن الموضوع الذي تهتم به واتصل بالجامعات للحصول على مزيد من المعلومات.

3- تأكد من أن خدمات ومرافق الدعم بالجامعة هل تلبي توقعاتك

عندما تختار كلية ، فإنك تختار أيضاً منزلاً ثانياً. تحقق من بيئة الحرم الجامعي في قائمة كلياتك. وما يوفره:

  • إذ تعد المكتبة وصالة الألعاب الرياضية وما مدى الأهمية التي يعطونها للأحداث الرياضية؟ فإذا كان الأمر كذلك ، ما هي المرافق الرياضية المتوفرة؟ ، وما هي النوادي والمنظمات الشعبية؟
  • وخيارات السكن بالإضافة إلى الخدمات المهنية والإرشاد الأكاديمي والخدمات التي تقدم للطلاب الدوليين فهي تعد جزءاً من تجربتك المستقبلية. إذ عليك التأكد من من أن هذا هو ما تبحث عنه!
  • حجم الجامعة هو أيضاً عامل مهم للعديد من الطلاب. قد يكون لدى الكليات الكبيرة مزيد من التعرف على الاسم ، مما قد يمنحك دفعة في سيرتك الذاتية. يمكن أن يكون لديهم أيضاً مجموعة واسعة من الفصول والمزيد من الأنشطة الاجتماعية.
  • من ناحية أخرى ، قد تستفيد أيضاً من اختيار كلية بها عدد أقل من الطلاب. مع وجود عدد أصغر من الفصول الدراسية ، يسهل على الطلاب بناء علاقات مع الأساتذة. وهذا قد يؤدي إلى مزيد من الاهتمام الشخصي في الفصل والمزيد من الدعم للإنجازات الفردية.

4- تطابق الموقع والمشهد الاجتماعي مع نمط حياتك

عند تعلم كيفية اختيار الجامعة المناسبة ، لا تنسَ حياتك خارج الفصل. حياتك الاجتماعية مكملة للدراسة ، والمشاهد الاجتماعية للكليات المختلفة هي أشياء مهمة يجب مراعاتها عند اختيار الكلية. هناك العديد من الطرق التي يجب ان تتخذها لتكوين صداقة كذلك تجربة الأشياء الجديدة وذلك لتنمية اهتماماتك اعتماداً على الكلية وموقعها الذي يجب ان تختاره.

عادة ما يوجد في الجامعات مجموعات رياضية ونوادي وجمعيات لإبقائك مشغولاً أثناء الدراسة. إذا كنت مهتماً بالأنشطة جزئياً على وجه التحديد ، ألق نظرة على ما تقدمه الكليات المختلفة بالفعل! تذكر أنه من الممكن عادةً إنشاء نوادي طلابية جديدة أيضاً.

يعتمد كذلك نمط الحياة بالنسبة لك بشكل كبير أيضاً على موقع كليتك الجديدة. وهل تفضل العيش في بلدة صغيرة أو مدينة كبيرة؟ وما هو نظام النقل العام؟ ، وهل إقامة السكن الطلابي ستكون متاحة بسهولة؟

كل هذه الأسئلة المهمة يجب عليك إيجاد أجوبة لها لمستقبلك. ومع ذلك ، لا تخف من المغامرة في المجهول! هذا هو الوقت المثالي لتغمر نفسك في بيئة دولية جديدة.

5- تأكد من أن تكلفة المعيشة والدراسة في حدود ميزانيتك

بالطبع ، من بين جميع الأشياء التي يجب مراعاتها عند اختيار الكلية ، ربما تكون التكلفة واحدة من أهم الأشياء. تختلف نفقاتك اليومية حسب الكلية . إذا كنت تدرس في الخارج ، فسوف يعتمد ذلك على بلدك الأصلي.

غالباً ما تصبح الرسوم الدراسية نقطة محورية عندما يتعلم الطلاب اختيار الجامعة المناسبة. ومع ذلك ، من الحكمة أيضاً النظر إلى ما هو أبعد من الرسوم الدراسية ومعرفة الرسوم الأخرى التي تنطبق على إقامتك.

ابحث في مواقع الجامعات للعثور على متوسط ​​الإيجار واعلم أن في بعض البلدان يعلن عن السعر الأسبوعي للسكن بينما يكون لدى البعض الآخر منها عرض إيجار شهري.

بعض الأسئلة الجيدة التي يجب طرحها على الكليات ستكون حول خيارات السكن الطلابي وخصومات الطلاب على نفقات المعيشة الأخرى ، هل يتوفر السكن الجامعي ، هل يتوفر في السكن وجبات الطعام الانترنيت؟ .

بغض النظر عن هذا الاحتمال ، اقض بعض الوقت في التفكير في أشياء مثل قائمة التسوق الأسبوعية. تحقق من محلات السوبر ماركت المحلية لمعرفة المبلغ الذي ستنفقه ومعرفة ما إذا كانت ميزانيتك يمكن أن تستوعبه. يمكن أن تعطيك أدلة البلد الخاصة بنا فكرة عن متوسط ​​تكلفة المعيشة.

هناك عدة خيارات لاقتراب الميزانية من أجل تعليمك. تتمثل إحدى الطرق في النظر إلى القروض ، إذ ستقترض المال وعليك ان تسدد المبلغ في النهاية. فكر في ميزانيتك وما إذا كنت ستحتاج إلى العمل أثناء وجودك في الجامعة.

هناك خيار آخر يجب مراعاته وهو التقدم بطلب الحصول على منحة. إذ هناك عدد كبير جداً من المنح الدراسية المتاحة من الجامعات الفردية او المؤسسات او الحكومات والشركات. ومع هذا النوع من التمويل ، لا داعي للقلق بشأن سداد أي أموال.

يمكن أن تختلف تكلفة المعيشة في مناطق مختلفة اختلافاً كبيراً ، لذلك من المهم أن تأخذ ذلك في الاعتبار في قرارك. إذا كنت بحاجة إلى العمل أثناء وجودك في المدرسة ، فقد ترغب في اختيار موقع به الكثير من فرص العمل.

بالطبع ، يمكنك أيضاً التفكير في الحصول على وظيفة بدوام جزئي طالما أنها لا تتعارض مع دراستك. حتى أن بعض المدارس لديها عروض عمل متاحة فقط لطلابها.

6- تحدث إلى الطلاب الحاليين في الجامعة بشكل مباشر

بينما لديك بالفعل بعض الأسئلة الجامعية الرائعة ، فإن الطلاب الموجودين بالفعل في الجامعة يعرفون الأفضل حقاً. لذلك ، بينما تفكر في كيفية اختيار كلية ، تحدث إلى الطلاب الحاليين عبر الإنترنت لمعرفة المزيد عن تجارب الحياة الواقعية.

تمنح بعض منصات التواصل نظاماً أساسياً مجانياً للدردشة مع الطلاب الحاليين في الجامعات وفي بعض أكثر دول المقصد شهرة. إذ يمكنك أن تسأل الطلاب الدوليين عن تجاربهم في الجامعة للحصول على فكرة واقعية عن الحياة هناك.

ستكون تجارب كل طالب سفير في الجامعة مختلفة ، لكن رؤيتهم قد تمنحك فهماً أفضل للعوامل ذات الأولوية الخاصة بك أكثر من مستشاري الجامعة.

باختصار ، يصبح اختيار الجامعة أسهل بكثير بمجرد التفكير في أولوياتك الشخصية وحدودك الواقعية. إذا واجهتك مشكلة ، فتحقق من الطلاب الدوليين الحاليين في منزلك أو بلدك المفضل للحصول على نصائح ربما لم تفكر بها من قبل.

حيث تعد الدراسة في الخارج قراراً ضخماً ولكنه جدير بالاهتمام مليء بالنمو الشخصي والمغامرة! لذا خذ وقتك واختر البرنامج المناسب لك واستمتع به.

استنتاج

اقترب موعد اختيار الكلية ، لكن التنوع الكبير في الخيارات قد يجعل من الصعب معرفة أي منها يجب أن تفكر فيه بجدية.

اختيار الجامعة المناسبة
اختيار الجامعة المناسبة

العوامل التي يجب مراعاتها عند اختيار الجامعة لا حصر لها! سواء كنت ترغب في التخصص في الأعمال أو الاتصالات ، سوف ترغب في إلقاء نظرة على الكليات المختلفة التي تهتم بها ومعرفة متطلباتها للتخصص في هذه المجالات.

يمكن أن تساعد هذه الخطوات الست في اختيارك المناسب لجامعتك :

1- فهم اختياراتك

إذا كنت تعرف ما تريد القيام به بعد الكلية أو إذا كان لديك تخصص رئيسي ، فيمكن أن يساعدك ذلك في تحديد ما إذا كان يجب عليك النظر إلى مؤسسة مدتها أربع سنوات أو سنتين ، أو مزيجاً ما.

يجب أن يكون لديك أيضاً فهم جيد لما يمكنك إنفاقه على تعليمك الجامعي ، لكن لا تستبعد الكلية على الفور بسبب التكلفة.

2- قم بعمل قائمة طويلة

يجب أن تتضمن قائمتك الطويلة مجموعة متنوعة من الجامعات للنظر فيها ومعرفة المزيد عنها. للحصول على أفكار اكثر ، تحدث إلى العائلة والأصدقاء ، واسأل مستشار المدرسة ، واقرأ أدلة الكلية وابحث في الإنترنت.

3- استكشف

الآن بعد أن أصبحت لديك قائمة ، اختر بعض الكليات والجامعات الأكثر جاذبية للنظر فيها عن كثب. قم بزيارة أكبر عدد ممكن في حدود جدولك الزمني وميزانيتك – قد تتفاجأ بتفضيلاتك بمجرد رؤية عدد قليل من الجامعات. بعض الأسئلة التي يجب مراعاتها أثناء الاستكشاف:

  • الحجم: كم عدد الطلاب الملتحقين بالكلية ؟ كم العدد في برنامجك الخاص؟ ما هو متوسط ​​حجم الفصل لفصول التعليم العام؟
  • التمويل: هل أنت مهتم بالتجربة الدينية أو الخدمية أو المتخصصة التي تقدمها المؤسسات الخاصة؟ هل أنت مرتاح أكثر في جامعة عامة تمولها الدولة؟
  • الموقع: ما مدى قرب اختيار الكلية المناسبة من المنزل وكيف ستسافر ذهاباً وإياباً؟ هل تقع في مدينة أم ضاحية أم مجتمع صغير؟
  • تنوع الجسم الطلابي: كيف يؤثر موقع الجامعة وبرامجها ومتطلباتها وتكلفتها وبيئتها على أنواع الطلاب الذين يحضرون؟ هل تفضل الالتحاق بكلية مع العديد من الطلاب الذين لديهم خلفية مشابهة لخلفيتك أو من خلفيات متنوعة؟ هل تبحث في اختيار الكلية المناسبة التي تستقطب نسبة عالية من الطلاب الدوليين؟
  • الجو: هل يشعر الحرم الجامعي بالتقليد أم لا؟ هل يقيم معظم الطلاب في المنطقة خلال عطلة نهاية الأسبوع أم يذهبون إلى منازلهم؟ هل تقدم الكلية مجموعة متنوعة من الأنشطة والنوادي التي تهتم بها؟
  • الشهرة: ما هي معدلات التخرج والتنسيب الإجمالية؟ هل أعضاء هيئة التدريس مواكبة للتطورات الحالية؟ هل تتمتع الجامعة بسمعة طيبة بين أصحاب العمل في مجال عملك؟ هل يقدم لك الاستعداد الوظيفي لمساعدتك؟ اكتشف الجوانب الأخرى للكلية أو الجامعة التي يجب أن تفكر فيها.

4- حدد الميزات التي تفضلها

بعد استكشاف العديد من الجامعات ، حدد حجم ونوع الكلية التي ترغب في الالتحاق بها أكثر من غيرها. ابحث عن الكليات الأخرى التي تقدم نفس أنواع الميزات وقم بزيارتها.

5- قم بعمل قائمة مختصرة

تضييق نطاق قائمة الكليات الجديدة التي تقدم الميزات التي تفضلها. حاول أن تختار ثلاثة أو أربعة تحتوي على كل ما تريده حقاً. إذا كانت كل هذه المعايير ذات معايير قبول عالية ، فاختر كلية أمان واحدة على الأقل تعلم أنها ستقبلك وتقدم معظم الميزات التي تريدها.

6- إعادة التقييم للحصول على أفضل ملاءمة

بعد أن تقدمت للالتحاق بالكلية الموجودة في قائمتك المختصرة وقُبلت فيها ، فكر في أيها سيساعدك على تحقيق أهدافك بشكل أفضل. إذا سنحت لك الفرصة ، فتفضل بزيارة أفضل كليتين أو ثلاث كليات مرة أخرى للتأكد من اتخاذ القرار الصحيح وتحديد تفضيلاتك الأولى. للزيارة الثانية ، ضع في اعتبارك البقاء بين عشية وضحاها في السكن الطلابي ، والجلوس في محاضرة كبيرة ، والتحدث إلى أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

أخيراً ، ضع في اعتبارك تكلفة الجامعة. سترغب في التأكد من أن الكلية استثمار جيد وأنها ستمنحك التعليم الذي تحتاجه للنجاح في المستقبل!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى